رعاية مسنين

دار مسنين – اكثر الامراض شيوعا لدى كبار السن

مع التقدّم في العمر تتبدّل حياة الناس من حيث يدري أو لا يدري
وتبدأ معالم الشيخوخة بالظهور سواء في الشكل أو الصحة أو حتى نفسياً ومعنويا فسُنّة الحياة تقضي بأن يمرّ المرء العديدمن المراحل في حياته ومن الطفولة إلى الشيخوخة
ولكلّ مرحلة منها إيجابيات وسلبيات
إلاّ أنّه غالباً ما ترافق فترة الشيخوخة نسبة لا يُستهان بها من الأمراض التي تتدرّج من سهله نوعا ما إلى مزمنة إلى عصيبة
ويبقى مهم الأساسيّ هو تحسين نوعية الحياة ومحاولة معالجه الإنسان
وليس من الداء فحسب حيث خصّص الطبّ قسماً لأمراض كبار السن هو فرع الذي يُعنى بمختلف ما قد يحدث الى المرء عندما يصبح من العمرفى مرحلة متقدّمة
وايضا بالتشاور مع الإختصاصيين في حالات معيّنة
أكثر الأمراض انتشارا بين المسنين وكيف يجب التعامل مع مَن بلغوا سناً معيّنة
معظم الناس يشعور بالخوف من يتخطّون الخامسة والستين ظناً منهم أنّ عقارب الساعة بدات تهدّد حياتهم كونهم بلغوا مرحلة الشيخوخة
وسوف يعانون من العديدمن المشاكل والأمراض أنّ العمر لا يرتبط إرتباطاً وثيقاً بالصحة على الدوام ومن الممكن أن يكون المرء في سنّ متقدّمة من دون أن يعاني مضاعفات كثيرة
كما يمكن أن يكون شاباً ولكن صحته هزيلة
يوجد فرع طبّي خاص كبار السن والأمراض المتعلّقة بها بشكل عام ليعالج المرضى ويعمل على تحسين نوعيّة حياتهم ويقلل من وطأة المضاعفات التي قد يواجهون
يتحدث الدكتور ناظم باسيل إختصاصيّ في طبّ المسنين
والطبّ النفسيّ عند المسنّين والطبّ الداخلي والطبّ العام عن أكثر الأمراض شيوعاً في مرحلة كبار السن محدّداً كيفيّة المتابعة الصحيحة لمرافقة المسنّ نفسياً ومعنوياً
بغية الإهتمام به كاانسان متكامل وليس النظر إليه كمجرّد مريض
كما تتناول السيدة مهى أبو شوارب، إختصاصية في علم اكبار وحائزة على شهادة تمريض وشهادة في إدارة المستشفيات وماجستير في رعاية كبار السن
ومديرة مؤسسة الإقامة الطويلة التي تهتمّ بكبار السن في بيروت أهمّيّة إحاطة المسنّ والعناية بمطالبه كي لا يشعر بأنه عالة أو عبء
أو أنّ الأيام التي يعيشها هي مجرّد وقت ضائع لا بدّ له من نهاية

طبّ الشيخوخة هو قسم من الطبّ الداخلي المتخصّص في اهتمام كبار السن وتطبيبهم من مختلف الأمراض والمشاكل التي قد يعانونها
مثل الخرف والنسيان والكآبة والقلق وايضاإلى مشاكل القلب والضغط والسكري والكوليستيرول ومشاكل الكلى والرئتين
وصولاً إلى السلس البولي ومشاكل الجهاز الهضمي وهزالة العظام والضعف والوهن كما يتطرّق إلى الاهتمام التلطيفيّة ومرافقة كبار السن إلى آخر العمر
فهذا الفرع من الطب يُعنى بكل المشاكل الصحية والنفسية حتى كما قد تتمّ الإستعانة بإختصاصيّ بصر أو سمع أو أعصاب

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *