رعاية مسنين

دار مسنين – بعض الامراض الخطيرة الصامتة لدي كبار السن

قد تتصف بعض الأمراض الخطيرة بأنها لا تعلن عن نفسها عن طريق شكاوى وأعراض مزعجة إلى أن يفوت الأوان وتصبح عصيّة على العلاج وفي ما يلي بعض الأمراض الخطيرة الصامتة ووصف لعلاماتها الغامضة التي قد تكون قد بدأت تحدث لك وكيفية الوقاية من الوقوع ضحية لمضاعفاتها
– انقطاع التنفس الليلي :
وهي الظاهرة المرضية والتي ينقطع فيها النفس عدة مرات في الليل والتي تأكد ارتباطها في أكثر من دراسة إحصائية بارتفاع الضغط والسكتة الدماغية ومرض القلب وداء السكري من النمط الثاني ومرض الاكتئاب ولا تحدث هذه الظاهرة الخطيرة لأصحاب الوزن الزائد وقليلي الحركة من الرجال كبار السن وحسب وكما كان يعتقد ففي دراسة سويدية نشرت عام 2012 ظهر أن حوالي نصف النساء في السويد بين سني الـ 20 والـ 70 عاما يعانين من توقف التنفس لفترات مختلفة خلال نومهن ما يجعلهن مهيئون لكل هذه المضاعفات المرضية ومما يرفع من خطورة الانقطاع التنفسي الليلي في النساء هو أن تشخيص المرض لديهن أصعب كثيرا منه لدى الرجال وذلك لأنهن نادرا ما يعانين من أعراض المرض المعروفة كالشخير والشكوى من النعاس وصعوبة أداء الواجبات في اليوم التالي وإنما تشمل أعراضهن الغامضة الصداع الصباحي والشعور ببعض الإعياء الذي يمكن أن يعزينه لأي سبب آخر والأرق الذي يحصل نتيجة توقف التنفس في الليل بدون إدراك منهن وأما كيف تقي نفسك من مضاعفات انقطاع التنفس الليلي إذا لاحظت أي من الأعراض التي ذكرناها فذلك يتم باللجوء إلى طبيب مختص باضطرابات النوم ويقوم أولا بالتأكد من تشخيص الحالة في دراسة مخبرية ويسجل فيها نبضك ونمط تنفسك وتركيز الأوكسجين في دمك أثناء النوم فإذا تأكد التشخيص ينتخب الطبيب طريقة العلاج الأفضل لحالتك والتي غالبا ما تشمل وضع قناع خاص على فمك وأنفك أثناء النوم ويوصل بجهاز يوفر الهواء المضغوط لرئتيك بشكل متواصل
– ارتفاع ضغط الدم :
قد قامت مجلة رابطة الأطباء الأمريكية المعروفة بنشر دراسة قبل 3 سنوات
أكدت ما كان معروف في السابق وهو أن ما يقرب من نصف المصابين بارتفاع الضغط لا يعلمون أنهم مبتلون به ما يفسر كيف يقع العديد من الناس ضحية النوبات القلبية والسكتات الدماغية والقصور الكلوي وفجأة ومن دون مقدمات لأنهم أهملوا قياس ضغطهم لسنوات طويلة وتاركين لارتفاع الضغط حرية تخريب شرايينهم بما فيها شرايين القلب والدماغ والكليتين بصمت وبدون إحداث ضجة تذكر أي من دون حصول أي أعراض وذلك فقد يلقب ارتفاع ضغط الدم بالقاتل الصامت وأبسط وسيلة لتفادي هذه المضاعفات الوخيمة هي قياس الضغط مرة في السنة على الأقل حتى لو لم يكن لديك عوامل مهيئة له الأمر الذي يمكنك إجراؤه في البيت أو في الصيدلية كما في عيادة الطبيب فإذا ظهر أن ضغطك الانقباضي يعلو عن 120 مِم زئبقي أو أن ضغطك الانبساطي يعلو عن 80 مم فهذا يعني أنك بحاجة للمعالجة ابتداء من تغيير أسلوبك الغذائي والحياتي وصولا إلى أدوية الضغط المعروفة
– داء السكري
من المعروف أن بإمكان سكر الدم أن يكون مرتفع وفوق المعدلات الطبيعية لعدة سنوات دون أن يسبب ذلك أي أعراض مهمة وهكذا يقدر أن ما يقرب من ربع المصابين بالسكري في الولايات المتحدة لا يعرفون أنهم مرضى وغالبا ما يعزون أعراض العطش وازدياد التبول وحتى اضطراب الرؤية التي تحدث من السكري للتعب والتوتر فإذا أهمل المريض مرضه فترات طويلة تسنى لكثرة السكر في الدم أن يتسبب بكل مضاعفات داء السكري المعروفة سواء على مستوى القلب والأوعية أو الكليتين أو شبكية العينين فإذا كنت معرضا لداء السكري بسبب زيادة الوزن أو وجود قصة عائلية فعليك بالتحري عن وجود المرض بواسطة فحص سكر الدم ابتداء من عمر الـ 45 وكل سنة إلى سنتين بعده وتطبيق وصايا الطبيب إن ثبت أنك مصاب به ومن العلامات الدالة على إفراز الأنسولين المتزايد إلى جانب ازدياد الوزن وظهور بقع جلدية بنية اللون خلف الرقبة وفِي ثنايا الجلد تحت الإبطين وفِي المنطقتين الأربيتين أعلى الفخذ

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *