رعايه مسنين

علاج مرض الزهري

نقدم لكم فى هذه المقالة علاج مرض الزهري

ونحن فى دار مسنين نحرص دائما على مساعدة اهالينا فى الدار

ونقدم لكم علاج مرض الزهري

مرض الزهري :

مرض الزهري هو أحد الأمراض المنقولة جنسيا يحدث بسبب الإصابة بعدوى من البكتيريا اللولبية الشاحبة وتشير الدراسات إلى إصابة ما يعادل 56 ألف شخص بمرض الزهري في الولايات المتحدة الأمريكية وقد يصيب النساء والرجال على حد سواء إلّا أن معدلات الإصابة قلت خلال السنوات الأخيرة ضمن النساء مع أنها في تزايد عند الرجال خصوصا بعد انتشار المثلية الجنسية ويعد ظهور تقرحات صغيرة غير مؤلمة أول أعراض الإصابة بمرض الزهري وقد تظهر هذه التقرحات إما على الأعضاء الجنسيّة أو على المُستقيم أو بداخل الفم ولا يلاحظها المُصاب على الأغلب ويصعب في اغلب الأوقات تشخيص الإصابة بمرض الزُهريّ فيمكن ألا تظهر على المريض أيّ أعراض لسنوات عديدة ويُعتبر التّشخيص المُبكّر لهذا المرض ذو فائدة كبيرة حيث أن بقاء المريض بدون علاج لفترة طويلة له مُضاعفات كثيرة قد تُؤثّر على الأعضاء الحيويّة للجسم الإنسان مثل القلب والدّماغ وينتقل مرض الزُهريّ بين الأشخاص عن طريق التّلامس المُباشر مع التقرّحات فانه لا ينتقل عبر استخدام نفس المِرحاض أو لبس ملابس المريض أو حتّى أيضا عند استخدام نفس اوانى الطّعام الخاصّة به .

علاج مرض الزهري :

يكون علاج مرض الزُهريّ في مرحلتيه الابتدائيّ والثانويّ باستعمال البنسيلين على شكل حقن ويعد من أكثر المُضادّات الحيويّة المستخدمة وهو فعّال بشكل كبير جدا في القضاء على مرض الزُهريّ أمّا الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة من البنسلين فيمكن إعطائهم مُضادّات حيويّة أُخرى عن طريق الفم مثل دوكسيسايكلين، وسيفترياكسون، وأزيثرومايسين. أمّا في حال الإصابة بمُضاعفات الزُهريّ على الأعصاب يحتاج المريض عندها إلى العلاج بالبنسلين عن طريق الوريد ويلزم بذلك البقاء في المستشفى، ومع الأسف لا يمكن عكس الأضرار العصبيّة التي تنتج عن مرض الزُهريّ في خلال مرحلة العلاج يجب على المريض عدم القيام بأيّ اتّصال جنسيّ حتّى يتم شفاء كل التقرّحات النّاتجة عن هذا مرض ويجب على الزّوج الخضوع للعلاج، ويجب عليهم البعد عن مُمارسة الجنس لحين اكتمال علاجهما, وتُعد ممارسة الجنس الآمن باستعمال الواقي أفضل الوسائل للحماية من الإصابة بمرض الزُهريّ، ويُنصح كذلك بالابتعاد عن مُمارسة الجنس مع شُركاء كثر وكذلك استخدام الواقي عند ممارسة الجنس الفموي، إضافة إلى عمل الفحوصات التي تكشف عن الأمراض المَنقولة جنسيّاً بشكل مستمر كما يمكن أن ينتقل الزُهريّ عبر الإبر لذا يُجب أخذ الحذر عند استعمالها .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *