دار مسنين – بعض التغيرات التي تحدث لكبار السن

لقد أدى التطور السريع والمدروس في الخدمات الطبية وكذلك الوعي لدى أفراد المجتع إلى ارتفاع كبار السن حيث وصلت نسبتهم إلى 5-6% من مجموع أعداد السكان ونظراً لما تتميز به هذه الفئة من تغيرات فسيولوجية ونفسية وصحية ولذلك وجب الاهتمام بهم في النواحي المختلفة وخاصة الناحية الغذائية وكما تعرف الشيخوخة بأنها ضعف الجسم مع الزيادة
المتصاعدة في عمليات الهدم الذاتي ونمو الضعف في وقاية الذات ويكون ناتجاً عن عجز الجهاز المناعي وزيادة الهدم الذاتي وضعف آلية ترميم التلف وكل هذه العوامل ترجع لأسباب كثيرة منها التغير في الكفاءة المناعية والتحولات الجسمية وانخفاض في افراز الهرمونات والتغير في تركيب البروتينات وعمليات التمثيل
تصنيفات كبار السن :
هناك عدة تصنيفات لكبار السن ومنها :
– المسن الشاب والذي يبلغ من العمر 60-74 سنة
– المسن الكهل والذي يبلغ من العمر 75-84 سنة
– المسن الهرم والذي يبلغ 84 من العمر فأكثر
محاور الشيخوخة :
للشيخوخة 3 محاور رئيسية :
– المحور البيولوجي
وهو عدم قدرة الخلايا على التجديد والنمو وقلة القدرة الحيوية
والفسيولوجية مسببة له الكثير من القصور والعجز
– المحور الاجتماعي
وهي ظاهرة اجتماعية ناتجة عن عجز كبار السن عن أداء دورهم الاجتماعي
والذي يتسبب فى إعاقتهم اجتماعياً أو ما يسمى بالعزلة الاجتماعية
– المحور النفسي
وهو يشمل الخلل في الأداء الوظيفي للمخ والقدرة العصبية الحركية والذاكرة مع تدهور الادراك الحسي
من ناحية المحتوى والزمن والانفعالات النفسية السلبية وعدم تناسب دور ونوعية الانفعال مع ديناميكية الموقف
والتعصب لآرائهم ولجيلهم
التغيرات في الجهاز الهضمي :
وفي المعدة ينخفض إفراز حمض الهيدروكلوريك لدى كبار السن مما يؤثر تأثيراً سلبياً على عملية الهضم
وكذلك امتصاص الكالسيوم والحديد وانخفاض إفراز الحامض تساعد على تكاثر البكتريا التي تقوم بدورها
باستفادة ما تبقى من فيتامين ب12 وتؤدي أيضاً إلي نقص فاعلية أملاح الصفراء وسوء امتصاص الدهون
مما يسبب حدوث الإسهال
وكما يعد الإمساك عند كبار السن أحد أنواع التغيرات الفسيولوجية المرافقة لعملية الكبر عند كبار السن ويعتبر من اضطرابات الكبر في الجهاز الهضمي وهو يرتفع عند كبار السن بـ 4 إلى 8 أضعاف مقارنة بالشباب ويعود عادة الإمساك الملازم للتقدم في العمر إلى التوتر العضلي لعضلات الجهاز الهضمي وعن قلة مرونة المستقيم ونقص استهلاك كميات جيدة من الماء والسوائل ونقص الخضروات والألياف الغذائية
وكما أن اعتلال الغدة الدرقية ومرض باركنسون والذي يصيب عادة المرضى من الفئة العمرية 60-70عاماً
والذي يؤثر على مختلف أعضاء الجسم بما فيها الجهاز الإخراجي مسبباً الإمساك وكذلك نقص المتناول من الألياف
والسوائل لذلك ينصح كبار السن بتناول 5-8أكواب ماء حيث يعاني كبار السن من الإصابة بالجفاف ومن المعروف أن حجم الماء الكلي في الجسم يقل مع التقدم في العمر ويعاني بعض كبار السن من انحسار حاسة الشعور بالعطش ولا يتناولون الماء لأوقات طويلة وعدم المقدرة على الاحتفاظ بالسوائل نتيجة لتراجع مقدرة الكلى عندهم على تركيز البول وأيضاً ترتفع الأدوية المخفضة لضغط الدم ومرضى السكري من مقدار التبول اليومي وكذلك تناول الأدوية المسببة للإمساك مضادات الحموضة والأدوية المسهلة وقلة الحركة وتبلغ نسبة الإصابة به 26:34 للرجال والنساء على الترتيب عند عمر 65عاماً

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *