رعاية مسنين

دار مسنين – اتباع نظام غذائي يشبه الصيام يقلل المخاطر الصحيه لكبار السن الاصحاء

لقد كشفت دراسة صغيرة أن اتباع نظام غذائي يشبه الصيام قد يقلل عوامل خطر الإصابة
بأمراض للأصحاء بشكل عام واختبر بعض الأطباء من معهد أبحاث العمر المديد التابع لجامعة
كاليفورنيا في لوس أنجليس مدي تأثير نظام الحمية الشبيه بالصيام على عوامل الإصابة بأمراض
السكري والقلب والسرطان وغيرها وهو نظام يتم فيه تناول أغذية صحية طبيعية ولكن الجسم يتعامل
معها على أنه في حالة صيام ويعد النظام الغذائي المتبع قليل السعرات الحرارية والسكريات والبروتين
لكنه غني بالدهون غير المشبعة وتناول 48 من المشاركين في الدراسة طعامهم بشكل طبيعي على مدار 3
شهور بينما اتبع 52 آخرون نظام غذاء شبيهاً بالصيام لمدة 5 أيام كل شهر وتناولوا طعامهم بشكل طبيعي
باقي الوقت وبعد 3 شهور قامت المجموعتان بتبديل نظام الغذاء وبرغم أن كل المشاركين في الدراسة كانوا
يُعدون أصحاء إلا أن بعضهم كان يشكي من زيادة في ضغط الدم وقلة مستويات الكوليسترول الجيد وإضافة إلى
عوامل خطورة أخرى واستكمل 71 شخصا الدراسة التي نُشرت في دورية ساينس ترانسلشونال ميديسن وظهر
أن مؤشر كتلة الجسم وضغط الدم ومستوى السكر والكوليسترول في الدم تحسنت مع نظام الغذاء الشبيه بالصيام
لكن بالنسبة لمن كانوا يواجهون عوامل خطورة بالفعل وكانت الآثار الجانبية لهذا النظام متوسطة وتشمل الإرهاق
والضعف والصداع وذكر الرئيس التنفيذي لشركة إلـ نوترا التي تنتج نظام الغذاء الشبيه بالصيام لرويترز بالبريد
الإلكتروني إن هذا النظام يستهدف الأشخاص الذين يريدون تحسين صحتهم والأشخاص الذين يشكون من زيادة
الوزن أو السمنة ويريدون نقص الوزن بطريقة سهلة وصحية والأشخاص الذين لديهم مستويات غير عادية من
العلامات البيولوجية على الشيخوخة والأمراض المتصلة بالعمر وأشار الي أن هذا يعني أنه إذا كان الشخص مصابا
بمرض منتشر متصل بالسمنة أو زيادة الوزن مثل السكري أو القلب أو السرطان فلا ينبغي أن يتبع نظام الغذاء الشبيه
بالصيام دون موافقة طبيب وأن هذا النظام يجب ألا يستخدم لمن هم أدنى من سن 18 عاما أو النساء الحوامل أو المرضعات
وكما أنه لا يناسب الأشخاص الذين يشكون من أمراض معينة لها صلة بالأيض أو اضطرابات الكبد والكلى التي قد تتأثر
بانخفاض مستوى الغلوكوز ومحتوى البروتين بشدة في الغذاء أو المصابين بحساسية من الصويا أو المكسرات
وإضافة إلى ذلك لا يجب أن يطبق نهائيا مع أدوية خفض الغلوكوز مثل الميتفورمين أو الأنسولين

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...
رعاية مسنين

دار مسنين – طرق علاج الارق لدي كبار السن

أصبح الأرق هو المشكلة المنتشرة وتتسم بحدوث مشاكل في الدخول في النوم أو في استمراره أو الحصول على قسط كافي منه وعلى الرغم من توفر فرصة النوم الكافية والعلاج السلوكي المعرفي للأرق هو عبارة عن علاج فعال للأرق للتغلب على مشاكل النوم المزمنة والعلاج السلوكي المعرفي للأرق هو عبارة عن برنامج منظم يساعدك في تحديد واستبدال الأفكار والسلوكيات التي تسبب مشاكل النوم أو ترفع تفاقمها وكما يساعدك في اكتساب العادات التي تعزز النوم الجيد وخلافًا للأقراص المنومة فإنه يساعدك على التغلب على الأسباب الكامنة لمشاكل النوم ومن أجل تحقيق تغييرات فعالة يجب فهم دورات النوم ومعرفة كيف تؤثر المعتقدات والسلوكيات والعوامل الخارجية على نومك وللمساعدة في اتخاذ القرار بشأن أفضل علاج للأرق فقد يجعلك معالج النوم تحتفظ بدفتر يوميات تفصيلي عن نومك لفترة من أسبوع إلى أسبوعين
مدى تأثير العلاج السلوكي المعرفي للأرق :
يهدف العلاج السلوكي المعرفي للأرق إلى تحسين عادات النوم والسلوكيات فمن خلال الجانب المعرفي ستتعرف إلى كيفية تمييز العادات التي تؤثر في قدرتك على النوم ومن ثم تغييرها وعلى سبيل المثال قد يتضمن هذا الجانب تعلم كيفية السيطرة على الأفكار السلبية وبواعث القلق التي تجعلك يقظًا أو التخلص منها وأما الجانب السلوكي فيساعدك على اكتساب عادات جيدة للنوم وتجنب السلوكيات التي تجعلك غير قادر علي النوم المريح
أساليب العلاج المعرفي السلوكي للأرق :
واستنادًا إلى احتياجاتك قد ينصح معالج النوم ببعض الأساليب التالية للعلاج
العلاج عن طريق التحكم في المحفزات :
تساعد هذه الطريقة في تجنب العوامل التي تجعل العقل يقاوم النوم وعلى سبيل المثال يمكن تدريبك على تحديد وقت ثابت للنوم والاستيقاظ وتجنب نوم القيلولة وعدم استخدام السرير إلا في النوم وترك غرفة النوم إذا لم تستطع النوم في غضون 20 دقيقة وألا تعود إليها إلا عندما تشعر بالنوم
تقييد فترة النوم :
إن الاسترخاء على السرير وأنت مستيقظ قد يصبح عادة تتسبب في عدم انتظام النوم وطريقة العلاج هذه تنقص الوقت الذي تستغرقه في سريرك وأنت مستيقظ ومما يؤدي إلى الحرمان الجزئي من النوم وهو ما يجعلك تشعر بتعب أكثر في الليلة التالية وفور تحسن حالة النوم لديك ويرفع وقت نومك تدريجيًا
النوم النظيف :
تتضمن هذه الطريقة في العلاج تغيير العادات الرئيسية التي تؤثر على النوم مثل التدخين أو الإكثار في تناول الكافيين آخر اليوم أو الإكثار في تناول الكحوليات أو عدم ممارسة الرياضة بانتظام وكذلك تتضمن هذه الطريقة نصائح تساعدك على النوم بنحو أفضل مثل التمشية في الهواء الطلق قبل ساعة أو ساعتين من وقت النوم
تحسين بيئة النوم :
تساعدك هذه الطريقة في توفير بيئة مريحة للنوم مثل الحفاظ على الهدوء والظلام والبرودة في الغرفة وعدم وضع جهاز تلفاز فيها وإخفاء الساعات بعيدًا عن الأنظار
التدريب على الاسترخاء :
يساعد هذا التدريب على بقاء عقلك وجسمك هادئين وتتضمن طرق الاسترخاء كلاً من التأمل والتخيل واسترخاء العضلات وغير ذلك
اليقظة دون ممارسة نشاط :
وتسمى هذه الحالة أيضًا بالنية المتناقضة وتتضمن تجنب أي مجهود لمحاولة النوم فمجرد القلق من عدم التمكن من النوم قد يجعلك مستيقظًا في واقع الأمر وذلك رغم أن قلقك ناتج بسبب محاولتك النوم وعند التخلص من هذا القلق ربما تستطيع الاسترخاء ويسهل عليك النوم
الارتجاع البيولوجي :
تتيح لك هذه الطريقة ملاحظة العلامات البيولوجية مثل معدل ضربات القلب
وتوتر العضلات وتوضح لك كيف تتحكم في هذه العلامات أيضًا وقد يجعلك
اختصاصي النوم تَستخدم جهازًا للارتجاع البيولوجي في المنزل لتسجيل أنماط عاداتك اليومية ويمكن لهذه المعلومات أن تفيد في تحديد الأنماط التي تؤثر على النوم وقد تتضمن خطة العلاج الأكثر فاعلية الجمعَ بين الكثير من هذه الطرق
من الذي يستفيد من العلاج السلوكي المعرفي للأرق :
يمكن للعلاج السلوكي المعرفي للأرق أن يفيد كل شخص تقريبًا يشكي من مشكلات في النوم على سبيل المثال يمكن لطريقة العلاج أن تفيد كبار السن الذين يتناولون أدوية للنوم منذ سنين والأشخاص الذين يشكون من مشكلات بدنية مثل الألم المزمن ومَن يشكون من الأرق باعتباره الحالة الرئيسية والأكثر من ذلك هو أنه من المتوقع أن تدوم الآثار طويلاً ولا يوجد دليل على أن العلاج السلوكي المعرفي للأرق له آثار جانبية سلبية ويتطلب العلاج السلوكي المعرفي للأرق استمرار ممارسته فبعض الطرق قد تفقدك القدرة على النوم في البداية ولكن التزم به فربما ترى النتائج المستدامة

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...
رعاية مسنين

دار مسنين – تناول مضادات الاكسدة لا تحمي كبار السن من الخرف

قد أوضحت دراسة جديدة إلى أن كبار السن من الرجال الذين يتناولون مكملات غذائية
تحتوي على فيتامين إي والسيلينيوم فأنهم معرضون لنفس احتمالات الإصابة بالخرف
مثل من لا يتناولونها وهو ما يمثل ضربة لآمال مساهمة مثل تلك العناصر المضادة
للأكسدة في منع التدهور الإدراكي وقد كانت الأبحاث السابقة قد ربطت مضادات
الأكسدة بالحيلولة دون تلف الخلايا الذي يمكن أن يحدث مع تقدم العمر ومع الإصابة
بالسرطان وأمراض أخرى وقد تحقق مضادات الأكسدة هذا الأثر من خلال وقف
أو بطء الإجهاد التأكسدي الذي يتلف الخلايا وتم ربطه أيضا بتطور حالات الإصابة
بالخرف وذكر “فريدريك شميت” أحد كبار الباحثين في الدراسة الجديدة من جامعة
كنتاكي في ليكسينغتون انه يعتقد أن تناول مضادات الأكسدة في الطعام أو المكملات
الغذائية يخفف من الإجهاد التأكسدي في أنحاء الجسم وربما مكملات الغذاء المحتوية
على مضادات الأكسدة أقل فاعلية من تلك التي يتم تناولها عبر الطعام والمهم هي أن
الأدلة لصالح المكملات الغذائية التي تحتوي على مضادات أكسدة محدودة ولكي يتم
إجراء الدراسة فحص الباحثون بيانات 7540 رجلا من كبار السن شاركوا في تجربة
أوسع نطاقا تنظر في تأثير فيتامين إي والسيلينيوم على احتمالات الإصابة بالسرطان
وتم توزيع المشاركين عشوائيا على 4 مجموعات إحداها لمن يتناولون مكملا غذائيا
لفيتامين إي والأخرى للسيلينيوم وثالثة يتناول المشاركون فيها كلا المكملين
ورابعة يتناولون فيها أقراصا وهمية وتمت متابعة الحالة الصحية لنصف الرجال
المشاركين في الدراسة لمدة 5 سنوات والنصف الآخر لمدة 6 سنوات إضافية
ولم تجد الدراسة أي اختلاف في احتمالات الإصابة بالخرف بين المجموعات الأربع
طبقا للنتائج التي نشرت في دورية غاما نيورولوجي وفي بداية الدراسة كان متوسط
أعمار الرجال الذين شاركوا 68 عاما من دون أن يكون لديهم أي تاريخ مرضي
لتدهور الإدراك أو اسباب عصبية وخلال فترة الدراسة أصيب 325 منهم بالخرف
وهو ما يمثل تقريبا نسبة 4.4 % من الرجال في كل مجموعة وبناء على تلك النتائج
أكد الباحثون إلى أن الأشخاص غير المصابين بالخرف لا يجب أن يتناولوا مكملات
غذائية تحتوي على مضادات أكسدة فقط لمنع التدهور الإدراكي وذكر إن نظاما غذائيا
مثل الذي تتبعه شعوب البحر المتوسط الغني بالفواكه والخضر والبقول والحبوب الكاملة
والأسماك والدهون الصحية قد يساعد في الوقاية من الخرف حتى لو لم تنجح المكملات الغذائية
في ذلك وكما قد تنجح ممارسة التمرينات الرياضية في المساعدة في منع التدهور الإدراكي

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...
رعاية مسنين

دار مسنين – أهمية التغذية في حماية كبار السن من أثار الشيخوخة

ذكرت دراسة أمريكية حديثة إن اتباع نظام غذائي يعتمد على حمية البحر المتوسط قد يساعد بحماية الدماغ من التدهور المعرفي وآثار الشيخوخة عند التقدم في العمر والدراسة قام بأجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا الأمريكية وقاموا بنشر نتائجها ولكي يتم الوصول إلي نتائج الدراسة قام الباحثون بتحليل بيانات حوالي 6 آلاف شخص من كبار السن الذين كانوا جزء من دراسة ترصد الحالة الصحية لكبار السن بعد التقاعد وتم خضع المشاركون للتقييمات المعرفية التي شملت اختبارات الذاكرة والاهتمام بالإضافة إلي استكمال استبيان لرصد الأغذية التي كانوا عادة ما يتناولونها
ووجد فريق البحث أن كبار السن الذين كانوا أكثر التزامًا بحمية البحر المتوسط كانوا أقل احتمالا بنسبة 35% للتعرض لضعف الذاكرة والتدهور المعرفي مقارنة مع أقرانهم الذين تناولوا وجبات غذائية غير صحية وأضاف الباحثون إن دراستهم تشير إلى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على حمية البحر المتوسط يمكن أن يحمي كبار السن من التدهور المعرفي ويحافظ على الإدراك أثناء الشيخوخة ويتميز النظام الغذائي لشعوب أوروبا المطلة على البحر الأبيض المتوسط بالاعتماد على زيت الزيتون كمصدر رئيسي للدهون بجانب الإفراط من تناول الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات وتناول الأسماك والدواجن على الأقل مرتين في الأسبوع والتخفيف من تناول اللحوم الحمراء ويعرف هذا النظام الغذائي بـ حمية البحر المتوسط وكانت الدراسات السابقة اظهرت أن حمية البحر المتوسط يمكن أن تكون مفيدة في علاج السمنة والوقاية من مرض
السكري كما أنها تقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية
وذكرت دراسة إسبانية ايضا إن النظام الغذائي المنتشر في دول البحر المتوسط الذي يفرط من استخدام زيت الزيتون قد يفيد الذاكرة لدى كبار السن وحرص الدكتور من قسم التغذية وعلم الغدد الصماء في جامعة برشلونة وزملاؤه القائمون على هذة الدراسة على العثور على أدلة أقوى تربط بين نظام الغذاء والأداء الأفضل للإدراك وطلب الباحثون من 447 كبير السن عرضة لأمراض أوعية القلب واتباع واحد من 3 أنظمة غذائية من نظام
البحر المتوسط مضافاً إليه زيت الزيتون أو نظام البحر المتوسط مضافاً
إليه المكسرات أو نظام منخفض الدهون وفي بداية الدراسة كان غالبية
المشاركين عمرهم 67 عاما تقريبا ووزنهم زائد لكنهم لا يشكون من السمنة وكان عدد كبير منهم يشكي من ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وخضع جميع المشاركين إلى امتحانات في القدرة الإدراكية عند بدء الدراسة وفي ختامها وأظهرت النتائج أن المجموعة التي اتبعت نظاما ينقص الدهون فقط وشهدت تراجعا في الذاكرة والقدرات الإدراكية وأما المجموعة التي اتبعت نظام البحر المتوسط مع إضافة المكسرات فقد طرأ لديها تحسن ملموس في الذاكرة وبينما تحسنت بشكل كبير وظائف الإدراك لدى المجموعة التي اتبعت نظام البحر المتوسط مع إضافة زيت الزيتون

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...
رعاية مسنين

دار مسنين – كيفية ملاحظة سوء التغذية عند كبار السن

تعتبر التغذية الصحية أمرًا رئيسيًا للصحة العامة والعافية ورغم ذلك يواجه الكثير من كبار السن خطر سوء التغذية تعرّف على أسباب وعلامات مشاكل التغذية عند كبار السن وكذلك الخطوات التي يمكنك اتخاذها لضمان أن يتبع
الشخص المقرب منك كبير السن نظامًا غذائيًا غنيًا بالعناصر المغذية
المشاكل الناتجة عن سوء التغذية :
يمكن أن يؤدي سوء التغذية عند كبار السن إلى حالات صحية مختلفة وهي تشمل
– ضعف الجهاز المناعي وهذا يرفع من خطر الإصابة بعدوى
– ضعف التئام الجروح
– ضعف العضلات والذي بدوره قد يؤدي إلى السقوط وحدوث كسور
وبالإضافة إلى ذلك قد يؤدي سوء التغذية إلى زيادة عدم الاهتمام بالأكل
أو فقدان الشهية وبهذا تتزايد المشكلة
كيف يبدأ سوء التغذية :
ربما تكون أسباب سوء التغذية مباشرة ومقتصرة على تناول كميات ضعيفة من الطعام أو اتباع نظام غذائي فقير بالمواد الغذائية ولكن في الحقيقة يحدث سوء التغذية غالبًا
بسبب مجموعة من المشكلات البدنية والاجتماعية والنفسية على سبيل المثال :
– المشكلات الصحية :
غالبًا ما يشكي كبار السن من مشاكل صحية مثل الخرف أو مشكلات الأسنان والتي يمكن أن تؤدي إلى ضعف الشهية أو اضطراب الأكل وقد تساهم عوامل أخرى في ذلك أيضًا ومن بينها المرض المزمن أو تناول أدوية معينة أو صعوبة البلع أو امتصاص المواد الغذائية أو الاحتجاز في المستشفى مؤخرًا أو ضعف حاسة التذوق أو الشم
– الأنظمة الغذائية المقيدة :
يمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية المقيدة مثل التي يتم فيها التخفيف من الملح أو الدهون أو البروتين أو السكر في إدارة حالات طبية معينة إلا أنها في الوقت نفسه قد تسهم في سوء التغذية
– الدخل المحدود :
يواجه بعض كبار السن صعوبة في توفير تكلفة مستلزمات
البقالة خاصة إذا كانوا يتناولون أدوية غالية الثمن
– التواصل الاجتماعي المحدود :
قد لا يستمتع كبار السن بوجباتهم كما في السابق إذا كانوا يتناولون الطعام
بمفردهم ويؤدي هذا إلى فقدان الاهتمام بالطهي وتناول الطعام
– الاكتئاب :
قد يسهم الحزن والوحدة وضعف الصحة والافتقار إلى القدرة على الحركة إلى جانب عوامل أخرى في الإصابة بالاكتئاب وهذا يؤدي بدوره إلى فقدان الشهية
– إدمان الكحول :
يعيق الإكثار في تناول الكحوليات هضم المواد الغذائية وامتصاصها وكذلك ربما يحدث نقص في العناصر المغذية إذا تمت الاستعاضة عن الوجبات بالكحول
كيفية ملاحظة سوء التغذية :
قد يكون من الصعب ملاحظة علامات سوء التغذية لدى كبار السن خاصة في حالة الأشخاص الذين لا يبدو أنهم في مخاطرة من هذا الأمر ولكن الكشف عن المشاكل في المراحل الأولى يمكن أن يساعد في الوقاية من المضاعفات اللاحقة ولاكتشاف سوء التغذية :
– لاحظ عادات الأكل للشخص المقرب منك الكبير في السن
– انتبه لفقدان الوزن
– انتبه للعلامات التحذيرية الأخرى
– اعرف الأدوية التي يتناولها الشخص المقرب لك
ما يمكنك فعله اتجاه سوء التغذية :
أي تغيير خفيف في النظام الغذائي يمكن أن يشكل فارقًا في صحة وعافية
كبار السن وهذه بعض الأمثلة على الإجراءات التي يمكنك اتخاذها :
– مشارك الأطباء بمخاوفك
– تشجّيع الشخص كبير السن على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر المغذية
– بث الحياة في وجبات الأطعمة المقيدة
– خطط لتناول وجبات خفيفة بين الوجبات الأساسية
– اجعل أوقات الطعام مناسبات اجتماعية
– شجع الشخص كبير السن على ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام
– قدم نصائح للتوفير عند شراء الطعام
– فكر في طلب مساعدة خارجية
وتذكر أن تحديد مشاكل التغذية ومعالجتها مبكرًا يمكن أن يحافظ الصحة الجيدة والاستقلالية ويحسن من فرص طول العمر واتخذ خطوات الآن لضمان التغذية الصحية للشخص كبير السن

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...
رعاية مسنين

دار مسنين – أهمية التعامل مع كبير السن العنيد لتقديم افضل رعاية له

يوجد في حياة أغلب الناس شخص مقرب كالأب والأم أو الجد والجدة الذين قضوا حياتهم
في سبيل حياة أولادهم أو أحفادهم ووصل بهم الحال بسبب المرض أو التقدم في العمر
إلى الاعتماد على المقربين منهم لرعايتهم ولكن لا تعتقد أن رعاية الشخص المريض
أو كبير السن ستكون سهلة حيث تمثل مقاومة رعاية أحد أصعب التحديات التي يمكن
أن تواجهك عند رعاية الكبار السن فقد يشعر هؤلاء بمزيج من المشاعر المختلطة بين
اليأس والحزن والشعور بفقدان الاستقلالية أو حتى قرب الموت ومما يجعل التعامل معهم
صعباً ويحتوي على تحديات كبيرة
اسباب مقاومة الرعاية :
إذا كان الشخص المقرب لك في حاجة إلى الرعايةو الاهتمام فهو على الأرجح
يتعامل مع نوع من أنواع الخسارة والفقدان سواء خسارة جسدية أو خسارة عقلية
أو فقدان الاستقلالية وقد يعني قبول الرعاية هو التخلي عن الخصوصية والتكيف
مع العادات الجديدة ونتيجة لذلك قد يشعر بالخوف والضعف وقد تنتابه أحاسيس
الغضب بسبب انه سوف يحتاج إلى المساعدة أو الذنب لفكرة أنه يصبح عبئًا
على العائلة والأصدقاء وفي بعض الحالات قد يكون كبير السن عنيداً أو لديه
مخاوف تتعلق بالصحة العقلية أو قد يعتقد ببساطة أن قبول المساعدة علامة
على الضعف وكما قد يقلق بشأن تكلفة أنواع معينة من الرعاية وقد يُصعِّب
فقدان الذاكرة عليه فهم سبب حاجته إلى المساعدة
أفضل أسلوب للتعامل مع أحد كبار السن الذين يحتاجون إلى الرعاية :
إذا حسيت أن الشخص كبير السن سيقاوم الرعاية سواءً المقدمة من الأسرة
أو من المقربين الآخرين فقد تتردد في طرح الموضوع وتجده صعباً
ولتسهيل بداية التواصل معه يمكنك اتباع النصائح التالية :
– قم بتقييم صادق لتحديد نوع المساعدة التي سيحتاجها
والخدمات التي ستكون الأفضل بالنسبة له
– اختر الوقت المناسب وتشعر فيه أنت وهو بالراحة مما
يسهل الاستماع لبعضكما والتعبير عن أفكاركما
– اطلب المساعدة من أفراد الأسرة فقد تساعدك العائلة
والأصدقاء على إقناع المقرب لك بقبول المساعدة
– لا تستسلم إذا رفض الدخول في مناقشة عند طرحك للموضوع
في المرة الأولى فحاول مرة أخرى في وقت أخر
الاستراتيجيات الأكثر فعالية للتعامل مع مقاومة الرعاية :
قد يكون من الصعب إقناع أحد المقربين كبار السن بقبول المساعدة
ويمكنك تجربة الخطوات التالية لتشجيع التعاون :
– لا تطلب من كبير السن اتخاذ قرار نهائي وفوري حول نوع الرعاية التي سيحصل
عليها حيث تمنح التجربة فرصة لاختبار الأمر وتجربة فوائد المساعدة
– أشر إلى فترة الرعاية المؤقتة بوصفها نشاطًا سيحبه وتحدث عن نفسك أو الشخص
الذي سيقدم الرعاية بصورة جيدة بوصفه صديقاً وليس مكلفاً لإتمام عمل ما
– اطلب منه قبول الرعاية لجعل حياتك أسهل قليلاً وذكره أنه سيتوجب عليكما
في بعض الأوقات تقديم تنازلات بشأن مسائل معينة
– ابذل قصارى جهدك لفهم وجهة نظر كبير السن وركز على الأمور الأهم
وتجنب الخلاف حول القضايا الثانوية المتعلقة برعايته
– اشرح كيف يمكن للرعاية أن تطول المدة الاستقلالية فقد يساعد قبوله
بعض المساعدة في البقاء في بيته لأطول فترة ممكنة
– اشرح له أن فقدان الاستقلالية ليس إخفاقًا شخصيًا وساعده على البقاء نشطًا وفي الحفاظ على
العلاقات مع المهتمين به من الأصدقاء وأفراد الأسرة وتطوير اهتمامات جديدة مناسبة له جسديًا
وخذ في اعتبارك أن هذه الاستراتيجيات قد لا تكون مناسبة
عند التعامل مع أحد المقربين كبار السن المصابين بالخرف
اشياء اخري من الممكن فعلها غير ذلك :
إذا استمر كبير السن بمقاومة الرعاية وكان يعرض نفسه للخطر فعليك الحصول
على مساعدة تخصصية فقد يكون أكثر استعدادًا للاستماع لنصيحة طبيب أو مسؤول
رعاية حول أهمية تلقي الرعاية ومقاومة الرعاية تحدي يواجهه كثيرا وإذا حافظت على
مشاركة كبير السن في اتخاذ القرارات بشأن تلقي الرعاية وشرح فوائد المساعدة فقد
تكون قادرًا على مساعدة هذا الشخص على الشعور بكثير من الراحة تجاه قبول المساعدة

رعاية مسنين

دار مسنين نور الصباح لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

قراءة المزيد...