فوائد زيت القرنفل _دار مسنين_نور الصباح

زيت القرنفل

القرنفل  هو نبات ينمو على شجرة يتراوح متوسط طولها بين 8-12 مترا، ويعود أصله إلى أندونيسيا.

ولكنه في الوقت الحالي يزرع في العديد من المناطق حول العالم كالبرازيل.

ومن أكثر الدول إنتاجا للقرنفل: أندونيسيا، والهند، وماليزيا، وسريلانكا، ومدغشقر، وتنزانيا، وهناك العديد الاستخدامات للقرنفل.

فهو يستخدم كمادة حافظة للأغذية، كما يمكن استخدامه لأغراض طبية أيضا.

حيث يمكن استخدام زهوره، وأوراقه، وسيقانه لصنع بعض أنواع الأدوية، كما أن هذا النبات يستخدم في صناعة الصابون ومعجون الأسنان ومستحضرات التجميل والعطور.

فوائد زيت القرنفل واستخداماته

لزيت القرنفل فوائد واستخدامات عديدة، مثل:

  • الحفاظ على صحة الجلد: إذ يعتبر زيت القرنفل خيارا جيدا لعلاج الجلد الجاف، إذ يستخدم لترطيب البشرة من خلال وضعه على الجلد باستخدام قطعة قماش.

    • كما يستخدم زيت اقرنفل للتخفيف من العديد من المشاكل الجلدية كعلامات تمدد الجلد المعروفة بتشققات ما بعد الولادة وانتفاخ الجلد والعينين.

  • تخفيف ألم المعدة: فقد استخدم القرنفل منذ القدم لتخفيف آلام المعدة.

    • ويمكن الحصول على هذه الفائدة عن طريق إضافة قطرتين من زيت اقرنفل إلى المشروبات.

    • كما أن القرنفل يساعد على تحسين عملية الهضم وتهدئة الأعصاب.

  • تحسين الدورة الدموية: إذ يزيد زيت القرنفل من تدفق الدم في المنطقة التي يوضع عليها، ولذلك يمكن استخدامه لتقليل آلام العضلات.

    • كما أنه يستخدم لتقليل الآلام المرتبطة بصداع التوتر عند نقع قطعة قماش به ومسحها على جبين والأصداغ.

  • زيادة الحيوية والنشاط: حيث يساعد زيت القرنفل على تحفيز الدماغ، إذ تزود رائحته الفرد بالطاقة والحيوية أكثر من الوضع الطبيعي، لذلك يستخدم في العلاج بالروائح العطرية .

  • تخفيف التهيج: إذ يقلل زيت القرنفل من الحكة والشعور بالحرقة الناجمين عن الاحتكاك بالبلوط السام واللبلاب  السام.

    • ويمكن استخدام زيت القرنفل للوقاية من قرحة الفراش  لدى الأفراد المعرضين للإصابة بها.

    • ويمكن استخدام أوراق القرنفل كبديل عن الزيت بعد تكسيرها لاستخراج العصير الموجود فيها.

  • تحفيز الرغبة الجنسية: حيث يعتبر تناول القرنفل من الطرق الطبيعية لتحفيز الرغبة الجنسية؛ حيث تكفي إضافة قطرة واحدة من القرنفل إلى كوب القهوة لتحفيز وزيادة الرغبة الجنسية.

  • طرد الحشرات: إذ يدخل زيت القرنفل ضمن المكونات الفعالة لطارد الحشرات، ولذلك يمكن استخدام زيت القرنفل وأوراقه بدلا من المبيدات الحشرية لطرد الحشرات.

    • كما يمكن وضع زيت القرنفل على الجلد لإبعاد الحشرات والبعوض.

  • تخفيف الألم: حيث يخفف زيت القرنفل من الألم المصاحب للثآليل وحالات التهاب إبهام القدم  من خلال نقع قطعة قماش بزيت القرنفل ووضعها على المنطقة المصابة بضع دقائق أو إلى أن يخف الألم.

    • كما أن زيت القرنفل يستخدم لتخفيف ألم الأعصاب.

    • بالإضافة إلى إمكانية استخدام الزيت، ويمكن استخدام القرنفل نفسه وفركه على المنطقة المتأثرة بالألم.

  • تقليل الروائح الكريهة: فقد تسبب بعض الأطعمة كالسمك ولحم الكبد رائحة كريهة عند طبخها في المنزل، ويمكن التخلص من هذه الرائحة من خلال حرق زيوت القرنفل، أو البخور المعطر به.

  • تخفيف ألم الأسنان: إذ يمكن أن يستخدم زيت القرنفل لتخفيف الألم المُصاحب لظهور الأسنان لدى الأطفال من خلال دهن اللثة بالزيت برفق باستخدام الأصبع.

    • إذ يحتوي زيت قرنفل على مركب الأوجينول الذي يعمل كمخدر طبيعي يساعد على تقليل الألم.

    • كما أن له العديد من الخصائص المضادة للالتهاب، ويمكن أن يكون فعالا في تقليل الانتفاخ والتهيج.

    • مما يجعله خيارا جيدا لتقليل ألم الأسنان، وتشير بعض الدراسات إلى أن القرنفل يضاهي في فعاليته مسكنات الألم كدواء البنزوكاين  ومع ذلك فإن استخدام زيت القرنفل في تخفيف ألم الأسنان لا يزال غير محبذ من قبل الأطباء.

    • ويجب تخفيف هذا الزيت بنوع آخر من الزيوت قبل استخدامه للأطفال الرضع.

    • وذلك لأنهم قد يبتلعون جزءا منه عن طريق الخطأ.

  • تقليل خطر الإصابة بحمى الضنك: حيث يساهم القرنفل في القضاء على العديد من الأمراض نظرا لنشاطه في القضاء على الميكروبات.

    • وخصائصه المضادة للأكسدة التي تفوق العديد من الفواكه والخضراوات والتوابل.

    • كما أثبت القرنفل فعاليته في القضاء على اليرقات  ومحاربته لحمى الضنك المنتشرة في البرازيل وغيرها من الدول الاستوائية.

مخاطر زيت القرنفل

على الرغم من أن زيت القرنفل يعتبر آمنا عند وضعه مباشرة على الجلد إلا أنه قد يتسبب بمخاطر معينة عند بعض الأفراد في حال تناوله.

كما أن طعمه قد يكون غير مستاغ، ومن المخاطر التي قد يسببها تناول زيت القرنفل نذكر ما يأتي:

  • اضطرابات النزيف: إذ يبطئ زيت القرنفل من عملية تخثر الدم؛ بسبب احتوائه على الأوجينوم.

    • لذلك ينصح الأفراد الذين يعانون من اضطرابات النزيف بعدم تناول زيت اقرنفل.

    •  كما ينصح بالتوقف عن استخدام زيت اقرنفل مدة لا تقل عن أسبوعين قبل الخضوع للعمليات الجراحية

    • خوفا من حدوث النزيف خلال العملية وبعدها.

  • المشاكل التنفسية: فقد يسبب حقن زيت اقرنفل في الوريد، أو استنشاق دخان سجائر القرنفل مشاكل تنفسية وأمراض الرئة.

  • التداخلات الدوائية: حيث ينصح الأفراد الذين يأخذون الأدوية التي تبطئ من عمليات التخثر عدم تناول زيت القرنفل

    • لأن ذلك يزيد من خطر النزيف والإصابة بالرضوض.

    • ومن هذه الأدوية: الأسبرين، والوارفارين ، ودواء كلوبيدوغريل ، والدواء المسكن الديكلوفيناك ، والآيبوبروفين  والنابروكسين ، والإينوكسابارين ، والهيبارين .

  • مخاطر أخرى: فقد يسبب زيت اقرنفل أضرارا في اللثة ولب الأسنان  والأغشية المخاطية عند وضعه على الفم أو اللثة.

    • كما أنه يسبب الإسهال وشعور الحرقان في الأنف والحلق، كأضرار الكبد ونوبات تشنجية و اختلال توازن السوائل.

 

قراءة المزيد...
علامات ارتفاع الكولسترول في الدم

علامات ارتفاع الكولسترول في الدم _دار مسنين_ نورالصباح

الكولسترول في الدم

الكولسترول هو مادة مهمة جدا في جسم الإنسان، ولذلك يستطيع الجسم صنعها بنفسه، حيث يستطيع أن يفرز حوالي ألف مللي جرام يوميا، فهو الوقود والطاقة التي تمكن الجسم من القيام بأعماله ونشاطاته، ولكن هناك نوعان من الكولسترول، هما:

  • عاليالكولسترول الكثافة، أو النافع.

  • والكولسترول منخفض الكثافة أو الضار.

وتكمن أهمية وجود الكولسترول النافع بأنه يلتقط جزيئات الكولسترول الضار من مجرى الدم ويحملها إلى الكبد، ليتخلص منها.

ولذلك يجب الحفاظ على نسبة مرتفعة من الكولسترول النافع في الدم لتجنب أي مخاطر تهدد حياة الإنسان.

علامات ارتفاع الكولسترول في الدم

ليس لارتفاع الكولسترول أعراض تظهر على الشخص المصاب، فهو يتطور بصمت، ولا يمكن الكشف عنه سوى بإجراء بعض الفحوص، مثل:

  • فحص ضغط الدم: إن ارتفاع ضغط الدم له علاقة كبيرة بارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.

  • فحص الكولسترول في الدم: وفيه يتم قياس مستوى الكولسترول الكلي، وتحديد مستوى الضار، والنافع، ويجب على المصاب أن يكون صائما عن الطعام قبل إجراء الفحص باثنتي عشرة ساعة.

مضاعفات ارتفاع الكولسترول في الدم

يعمل الكولسترول الضار على ترسيب الدهون داخل الأوعية الدموية، ومع تراكمها تتكون لويحات صغيرة تسد الشرايين مع مرور الوقت.

كما أنه يحفز نمو خلايا الشرايين الداخلية مما يسبب تضيقها، وبالتالي الإصابة بأمراض الشرايين.

وهي حالات خطرة قد تؤدي إلى الوفاة أو الإصابة بالشلل ما لم يتم التعامل معها فورا، وتتمثل في:

  • الذبحة الصدرية.

  • النوبة القلبية.

  • السكتة الدماغية.

 

أسباب ارتفاع الكولسترول في الدم

  • التقدم بالسن.

  • تناول الكحول.

  • الجنس، فالرجال لديهم قابلية أكثر للإصابة.

  • الوراثة.

  • زيادة الوزن.

  • طبيعة النشاط البدني، فقلة الحركة تسبب ارتفاعه.

  • النظام الغذائي، فتناول الأغذية المحتوية على الدهون المشبعة ترفعه بشكل كبير.

  • الإصابة بمرض السكري، أو أمراض الغدة الدرقية، أو أمراض الكبد، أو أمراض الكلى.

علاج ارتفاع الكولسترول في الدم

  • ممارسة التمارين الرياضية.

  • التقليل من تناول لحوم المواشي والدواجن، وعدم تناول أكثر من أربع بيضات يوميا.

  • استخدام زيت الزيتون وزيت دوار الشمس بدلاً من الزيوت الأخرى.

  • ضبط الوزن، من خلال المحاولة للبقاء حول الوزن المثالي، والتخلص من أي زيادة في الوزن.

 

المصادر

https://mawdoo3.com/

 

قراءة المزيد...
فوائد الزعتر وأضراره

فوائد الزعتر وأضراره _دار مسنين _ نور الصباح

الزعتر

ينتمي زعتر إلى عائلة النعناع، ويستخدم كنوع من التوابل، كما أن له ما يزيد عن 400 نوع مختلف.

وقد استخدم في التحنيط عند المصريين القدماء.

وكبخور عند الإغريقيين، كما تعود أصول هذه العشبة إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وتمتاز باستعمالاتها الطبية، حيث يمكن استخدام أوراقها، وأزهارها.

وزيوتها لعلاج العديد من الحالات الطبية، بالإضافة إلى إمكانية استخدامها لأغراض الزينة.

فوائد الزعتر وأضراره

فوائد الزعتر

يستخدم زعتر في العديد من الاستخدامات الطبية، حيث يقدم للجسم عدة فوائد صحية.

وفيما يأتي أهم استخداماته:

  • المساهمة في تقليل ضغط الدم: حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن مستخلص زعتر البري قد قلل ضغط الدم لديهم.

    • ويمكن أن تكون النتائج متشابهة عند الإنسان؛ حيث إن استجابة الفئران لارتفاع ضغط الدم مشابهة لاستجابة الإنسان.

  • امتلاكه خصائص مضادة للبكتيريا: حيث درست إحدى الأبحاث النشاط المضاد للبكتيريا في الزيوت العطرية في زعتر وغيره من النباتات العطرية.

    • ووجِد أن زيت الزعتر، وحتى عند استخدام تراكيز منخفضة منه يمكن أن يعمل كمادة حافظة طبيعية للمنتجات الغذائية.

    • والتي تعد فعالة ضد الانواع الشائعة من البكتيريا التي تنتقل بالغذاء والتي تسبب المرض، وقد وجدت دراسة أخرى أن زيت ازعتر كان أكثر فعالية من زيت الخزامى ضد بعض سلالات البكتيريا.

      • مثل المكورة العنقودية  والإشريكيةوالبكتيريا الزائفة.

  • احتمالية تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أن مستخلصات ازعتر المصطكي  يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

    • كما وجدت دراسة أخرى ان ازعتر البري قد سبب موت خلايا سرطان الثدي.

  • الحفاظ على زيوت الطهي: حيث تعد أكسدة اللبيدات من المشاكل التي قد تحصل خلال تصنيع وتخزين الأطعمة، ويمكن أن ينتج عن ذلك فقدان الطعام لجودته.

    • وسلامته، بالإضافة إلى خسارة قيمته الغذائية.

    • وقد أشار العلماء إلى أن مستخلص ازعتر يمكن أن يكون مضاد أكسدة قويا للمحافظة على زيت دوار الشمس.

  • المساهمة في علاج حب الشباب: حيث وجد أن الزعتر قد يكون فعالا في علاج مشكلة حب الشباب.

    • إذ إن تأثيره المضاد للبكتيريا أقوى من بيروكسيد البنزويل والذي يعد المادة الفعالة الموجودة في معظم أنواع الغسول وكريمات البشرة الخاصة لعلاج حب الشباب.

  • القضاء على بعوض النمر: والذي ينمو في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.

    • وقد انتشر هذا البعوض في التسعينيات حاملا العديد من الأمراض

    • مثل حمى الضنك  وفيروس غرب النيل، وغيرها، وقد أشارت إحدى الأبحاث إلى أن مزيجا من الثيمول، ومركب يسمى Alpha-terpinene

    • والكارفاكرول كان فعالا في القضاء على يرقات هذا النوع من البعوض.

  • علاج السعال: حيث يستخدم زيت الزعتر كعلاج طبيعي للسعال.

    • وقد وجدت إحدى الدراسات أن خليط أوراق الزعتر، واللبلاب قد ساعد على تخفيف السعال.

    • وأعراض التهاب القصبات الحاد.

  • تعزيز المناعة: حيث يحتوي الزعتر على كميات جيّدة من فيتامين ج، وفيتامين أ، لذلك فإنه يمكن أن يساعد على التعافي في حال الإصابة بنزلات البرد.

  • تحسين المزاج: حيث أظهرت إحدى الدراسات أن مادة الكارفاكرول  لها تأثير في الخلايا العصبية بطريقة تعزز الشعور بالسعادة، وبالتالي فإنه يمكن للاستخدام المُنتظم لزيت الزعتر أو الزعتر أن يكون له تأثير جيّد في المزاج.

 

أضرار الزعتر

يعد تناول الزعتر بكميات قليلة آمنا على الصحة، كما أن تناوله عن طريق الفم لأغراض علاجية يعد آمنا أيضا في حال استخدم لفترات قصيرة.

وقد يسبب تناوله لبعض الأشخاص أعراضا جانبية؛ مثل اضطراب الجهاز الهضمي، أو الدوخة، أو الصداع، أما زيت الزعتر فإن استخدامه على الجلد يعد آمنا على الصحة.

لكنه قد يسبب تهيجا للجلد في بعض الحالات، ومن جهة أخرى فإن هنالك عدة محاذير لاستخدام الزعتر، وفيما يأتي نذكر أهم هذه المحاذير:

  • الأطفال: إذ يعد تناول الزعتر آمنا على الأطفال إذا اخذ بكميات قليلة.

    • أو بكميات علاجية لفترة زمنية قصيرة.

    • لكن المعلومات غير كافية لإثبات ما إذا كان استخدام زيته على الجلد أو عن طريق الفم آمنا على الطفل.

  • الحامل والمرضع: إذ يعد تناول الزعتر بكميات قليلة آمنا على صحة الحامل والمرضع.

    • لكن من غير المعروف فيما إذا كان تناوله لأغراض علاجية آمنا أم لا، لذلك ينصح بالالتزام بكميات معتدلة منه.

  • حساسية المردقوش الشائع: حيث إن الأشخاص الذين يعانون من حساسية المردقوش الشائع  أو من نباتات الفصيلة الشفوية  يمكن أن يعانوا أيضا من حساسية الزعتر.

  • الحالات الحساسة للهرمونات: حيث يمكن للزعتر أن يعمل بشكل مشابه لهرمون الإستروجين في الجسم.

    • ولذلك ينصح بعدم استخدام الزعتر في حال الإصابة بمشاكل صحية يمكن أن تتفاقم بسبب الإستروجين، ومن هذه المشاكل الصحية

      • سرطان الثدي، والمبيض، والرحم، والانتباذ البطاني الرحمي .

  • الاضطرابات النزفية: حيث يمكن أن يزيد الزعتر من خطر الإصابة بالنزيف؛ وخاصة في حال تناوله بكميات كبيرة؛ وذلك لأنه يمكن أن يبطئ من عملية تخثر الدم.

  • العمليات الجراحية: حيث يبصح بالتوقف عن تناول الزعتر قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل

    • وذلك لأنه قد يبطئ من عملية تخثر الدم

    • مما قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالنزيف أثناء الجراحة أو بعدها.

 

قراءة المزيد...
طريقة علاج القولون العصبي

طريقة علاج القولون العصبي _ دار مسنين _ نور الصباح

 القولون العصبي

  1. علاج القولون العصبي 

  2. أعراض الإصابة بالقولون العصبي

  3. أسباب القولون العصبي

  4. تشخيص القولون العصبي 

  5. المراجع

 

علاج القولون العصبي

يمكن علاج الأعراض الناتجة عن متلازمة القولون العصبي باتباع ما يأتي:

  • إمكانية السيطرة على العلامات والأعراض الخفيفة من خلال حدوث تغيرات بسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة، وسيحتاج الجسم إلى بعض الوقت ليتجاوب مع تلك التغيرات، ومن هذه التغيرات ما يأتي:

    • شرب الكثير من السوائل.

    • تجنب تناول الأطعمة التي تهيج الأعراض.

    • تجنب تأجيل أو تخطي الوجبات الغذائية.

    • ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام.

    • الحصول على قسط كاف من النوم.

    • تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الكثير من الغازات عند المعاناة من الانتفاخ أو الغازات، مثل: المشروبات الغازية، والكحولية، والكافيين، وبعض أنواع الفواكه والخضروات، كالكرنب، والبروكلي، والقرنبيط. تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، مثل:

    • القمح

    • والشعير

    • حيث أثبتت بعض الدراسات أن ذلك يحسن الحالة عند المرضى الذين يعانون من الإسهال.

    • تجنب الأطعمة الدهنية، أو الحارة، أو الأطعمة المعالجة.

    • تجنب شرب الكحول.

  • العلاج باستخدام بعض أنواع الأدوية، ومنها ما يأتي:

    • الأدوية المضادة للكولين  ومنها: ديسيكلومين  حيث تساعد هذه الأدوية على تخفيف تشنجات الأمعاء، كما توصف هذه الأدوية في بعض الحالات للأشخاص الذين يعانون من نوبات الإسهال، وتعد هذه الأدوية آمنة للاستعمال بشكل عام، لكنها قد تسبب الإمساك، وجفاف الفم، وضبابية الرؤية.

    • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، حيث تثبط هذه الأدوية نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الأمعاء، للمساعدة على تخفيف الألم.

    • مضادات الاكتئاب المثبطة لإعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، مثل: باروكستين أو فلوكستين .

    • مسكنات الألم، مثل: بريغابالين.

    • مكملات الألياف الغذائية، مثل: السيليوم الذي يساعد على علاج الإمساك.

    • الملينات، فإن لم تساعد الألياف على تحسين الأعراض ، قد يصف الطبيب هيدروكسيد المغنسيوم الفموي.

    • الأدوية المضادة للإسهال.

    • ممسكات الحمض الصفراوي ، مثل: الكولسترامين ، أو كوليستيبول ، أو كوليسيفيلام ، والتي يمكن أن تسبب الانتفاخ.

أعراض الإصابة بالقولون العصبي

هناك العديد من الأعراض التي تسببها متلازمة القولون العصبي، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • القلق والاكتئاب، وفي الحقيقة ليس من الواضح ما إذا كانت أعراض القولون العصبي هي نتاج القلق والاكتئاب، أو ما إذا كان القولون العصبي يسبب القلق والاكتئاب.

  • الشعور بالتعب وصعوبة النوم، والاستيقاظ بشكل متكرر في الليل، وبالتالي الشعور بعدم الراحة في الصباح.

  • الحساسية، أو عدم تحمل بعض أنواع الطعام، وعلى ارغم من اختلاف الأطعمة المهيجة للقولون عند الأشخاص، إلا أن بعض الأطعمة الشائعة تشمل الأطعمة المنتجة للغاز، وكذلك اللاكتوز والغلوتين.

  • الشعور بألم وتشنجات في أسفل البطن؛ نتيجة تقلصات العضلات.

  • المعاناة من الغازات المفرطة، والتي يمكن أن تحدث نتيجة مشكلة يسببها القولون العصبي مع البكتيريا في الأمعاء.

  • المعاناة من انتفاخ البطن، والذي يشير إلى مجموعة من الغازات في القناة الهضمية، مما قد يؤدي إلى شعور البطن بالامتلاء، ويبدو أكبر حجما من المعتاد.

  • الإصابة بالإسهال؛ ويحدث ذلك لأن عضلات الأمعاء تنقبض أكثر من اللازم، وقد يرافق الإسهال الشعور بتشنجات عضلات البطن في كثير من الأحيان.

  • الإصابة بالإمساك؛ والذي يحدث نتيجة تأثير القولون العصبي في حركة وتقلص الأمعاء، كما يمكن أن تساهم بعض العوامل في زيادة سوء الحالة، مثل:

    • الجفاف

    • والضغط النفسي

    • ونقص الألياف الغذائية في النظام الغذائي.

    • ويمكن تشخيص أحد الأشخاص بأنه مصاب بالإمساك، في حال كان يعاني مما يأتي:

      • الشعور بعدم تفريغ البراز بالكامل.

      • التبرز أقل من ثلاث مرات في الأسبوع.

      • ظهور البراز بمظهر صلب، أو جاف، أو متكتل.

      • الشعور بالألم، وصعوبة تفريغ البراز.

 

أسباب القولون العصبي

يبقى السبب الدقيق وراء الإصابة بمتلازمة القولون العصبي مجهولا، ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالقولون العصبي، ومن هذه العوامل ما يأتي:

  • العمر أقل من 45 عاما.

  • الجنس،فالنساء معرضات للإصابة بالقولون العصبي ضعف الرجال.

  • الإصابة بالتهاب المعدة، أو الأمعاء في وقت قريب.

  • الدورة الشهرية؛ نتيجة تأثير الهرمونات.

  • الضغط والإجهاد العصبي والعاطفي.

  • تناول بعض الأطعمة، مثل: الطعام الذي يحتوي على الدهون، ومنتجات الألبان.

تشخيص القولون العصبي

تجدر الإشارة إلى أنه لا توجد فحوصات مخبرية محددة لتشخيص القولون العصبي، ولكن على الرغم من ذلك توجد بعض الإجراءات التي تساعد على ذلك، ومنها ما يأتي:

  • التصوير بالأشعة السينية.

  • اختبارات الدم للبحث عن فقر الدم، ومشاكل الغدة الدرقية، وعلامات الالتهاب.

  • اختبارات البراز للدم أو العدوى.

  • اختبارات عدم تحمل اللاكتوز، أو حساسية الغلوتين، أو مرض الاضطرابات الهضمية.

  • التنظير السيني المرن، أو تنظير القولون للبحث عن علامات انسداد، أو التهاب في الأمعاء.

  • التنظير العلوي إذا كانت لدى المريض حرقة، أو عسر هضم.

  • تحاليل أخرى لاستبعاد الحالات الطبية التي تتشابه أعراضها مع أعراض القولون العصبي، ومن هذه الحالات ما يأتي: الالتهاب.

  • نقص الإنزيمات، حيث لا يفرز البنكرياس إنزيمات كافية لهضم الطعام.

  • أمراض الأمعاء الالتهابية، مثل: التهاب القولون التقرحي، أو مرض كرون.

  • الحساسية الغذائية، أو عدم تحمل بعض الأطعمة، مثل: عدم تحمل اللاكتوز، واتباع أنظمة غذائية سيئة.

  • بعض أنواع الأدوية، مثل: أدوية ارتفاع ضغط الدم، والحديد، وبعض مضادات الحموضة.

 

المراجع

https://mawdoo3.com/

 

قراءة المزيد...
كيفيه علاج عدم النوم

كيفيه علاج عدم النوم _دار مسنين_نور الصياح

عدم القدرة على النوم

  •  عدم النوم 

  • أسباب عدم النوم

  • طرق علاج مشكلة عدم النوم 

  • المراجع

عدم النوم 

 

تعد مشكلة عدم القدرة على النوم والتي تعرف علميا باسم الأرق من أكثر الأمور المزعجة بالنسبة للإنسان، حيث يؤثر ذلك بشكل سلبي على نشاطه المطلوب منه خلال اليوم، وبالتالي لا يمكنه من القيام بالأعمال المترتبة عليه، وذلك نتيجة العديد من الأسباب.

أسباب عدم النوم

تختلف أسباب عدم أو قلة النوم من شخص لآخر، وم نأهم هذه الأسباب ما يلي:

  • تناول بعض أنواع الأطعمة التي تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي ، مما يؤدي إلى عدم القدرة على النوم.

  • الإكثار من بعض أنواع الأدوية مثل أدوية الحساسية المفرطة، والضغط ، والقلب وغيرها.

  • شرب كميات كبيرة من الكافيين مثل: الشاي، والنسكافيه، والقهوة تحديدا قبل الخلود إلى النوم.

  • تقلبات الطقس المتنوعة مثل البرودة الشديدة ، أو الحر الشديد، التي تؤدي إلى الإرهاق ، وبالتالي عدم القدرة على النوم في الليل بسهولة.

  • الاضطربات النفسية التي تصيب الكثير من الأشخاص نتيجة مشاكل الحياة المختلفة، كالخوف من أمر ما، أو التوتر، أو التعب من ضغوطات العمل وغيرها.

  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: أمراض الجهاز الهضمي، أو بآلام شديدة في العظام ، أو الظهر ، والصداع الشديد تحديدا خلف الرأس.

  • التغيرات الهرمونية المختلفة التي تعاني منها النساء مثل قدوم الدورة الشهرية، أو الدخول في سن اليأس، حيث تعاني الكثير من النساء من مشاكل في النوم خلال هذه الفترة.

  • استخدام وسائل التكنولوجيا في غرفة النوم، حيث أكدت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يمتلكون أجهزة خلوية، أو ألعاب فيديو، يميلون إلى النوم بنسب أقل من الأشخاص الذين يخصصون غرفتهم للنوم فقط.

 

طرق علاج مشكلة عدم النوم

وهناك طرق عديدة لحل مشكلة عدم النوم، ونذكر منها:

  • تناول كميات كبيرة من الأعشاب خلال اليوم مثل النعناع الطازج ، واليانسون ، والشومر ، وتحديدا قبل الخلود إلى النوم بنصف ساعة تقريبا ، بأخذ كوب منها ، حيث أكدت الدراسات فاعليتها في علاج مشكلة الأرق.

  • أداء بعض التمارين الرياضية تحديدا قبل الخلود إلى النوم بنصف ساعة تقريبا.

  • تناول كوب من الحليب قبل النوم بنصف ساعة لاحتوائه على مادة التريبتوفان ، كما أن تناول مشروب الحليب والموز يساعد على زيادة هرمون الملاتونبن الذي يلعب دورا فعالا في علاج مشاكل النوم.

  • الاستحمام بماء فاتر قبل النوم مباشرة يساهم في الاسترخاء والهدوء ، وبالتالي الحصول على نوم عميق ومريح طوال الليل.

  • استنشاق الروائح العطرية التي تجلب الاسترخاء والهدوء مثل رائحة الفل ، والياسمين ، والعنبر وغيرها.

  • الابتعاد عن النوم في ساعات النهار.

  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة زمنية مناسبة.

 

المصادر

https://mawdoo3.com/

 

قراءة المزيد...
ما هو الطعام الذي يغذي الشعر

الأطعمة التي تعمل على تغذية الشعر _دار مسنين نور الصباح

تغذية الشعر

 

  •  تغذية الشعر 

  • الأطعمة التي تعمل على تغذية الشعر

  • إرشادات ونصائح للاهتمام بتغذية الشعر

 تغذية الشعر 

يعد الشعر الصحي مؤشرا مهما يدل على صحة المرء فيجب علينا تغذية الشعر .

ويعتبر الغذاء من أهم العوامل المساهمة في بناء الشعر الصحي والقوي، لذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي من أجل الحصول على شعر صحي ولامع ولضمان نمو الشعر بشكل صحيح حيث يتغير طول الشعرة شهريا فيزداد طوله من 1 إلى 1.5 سنتيميتر شهريا .

وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى أهم الأطعمة التي يجب تناولها لتغذية الشعر وفروة الرأس، والحصول على شعر صحي خال من المشاكل التي قد يتعرض لها.

 

الأطعمة التي تعمل على تغذية للشعر

من أهم الأطعمة التي تعمل على تغذية الشعر وتمده بالعناصر الضرورية لصحته وصحة فروة الرأس هي كالآتي:

  • الدجاج واللحوم الحمراء

    • الدجاج: مصدرا غنيا جدا بالبروتينات الضرورية لنمو الشعر ومنع تساقطه.

    • اللحوم الحمراء: تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية المهمة لصحة الشعر كالزنك، والحديد، وفيتامين B. 

  • الأسماك: ومن أهمها سمك السلمون، والسردين، والمحار، حيث تحتوي هذه الأنواع على نسبة عالية جدا من الأحماض الدهنية أوميغا 3 المضادة للالتهابات التي قد تسبب تساقط للشعر بالإضافة إلى أنه يساعد على نمو الشعر وبقائه لامعا ومكتملا.

  • الخضار الورقية داكنة اللون: مثل الخس ، والملوخية، والسبانخ، والبروكلي، والجرجير، فهي أغذية غنية جدا بالمعادن، كالحديد والكالسيوم المهمان لصحة الشعر.

  •  البيض: يشكل بروتين الكيراتين حوالي 70% من الشعر، وفقدان البروتين من الشعر يجعله تالفا وضعيفا، فتناول البيض الذي يحتوي على نسب عالية من البروتين يعزز من نمو الشعر ويقويه ويساعد على إعادة بناء الشعر التالف.

  •  القمح والحبوب الكاملة: يحتوي القمح على الكثير من العناصر الغذائية الضرورية التي تساعد على تقوية الشعر وتحفيز نموه، ومن أهمها فيتامينات مجموعة B، بالإضافة إلى المعادن كالزنك والحديد، وتمتاز أيضا هذه الحبوب باحتوائها على كميات كبيرة من الألياف الصحية التي ستمد الجسم بالطاقة طوال اليوم.

  • البقوليات: تعد البقوليات مصدرا غنيا بالبيوتين المهم لنمو الشعر، ونقص البيوتين بالجسم يؤدي إلى تساقط الشعر وضعفه، ومن أهم البقوليات: الفاصولياء والحمص والعدس وغيرها من البقوليّات.

  • الحليب ومشتقاته: تعد مشتقات الحليب الخالية من الدسم غنيّة جداً بالكالسيوم الضروري لنمو الشعر بشكلٍ صحيٍ، وكذلك البروتينات المهمة أيضاً في توفير العناصر الأساسية لبناء الشعر السليم، إضافة إلى المعادن كالحديد والزنك والبوتاسيوم وفيتامينات B ،C ،E ،A، والأوميغا 3.

  • المكسرات: تتميز المكسرات بغناها بالزنك والبروتين بدرجة كبيرة، فهذه العناصر ضرورية لتقوية الشعر وجعله ناعما.

  • الخضروات والفواكه: إن تناول الفواكه والخضروات باستمرار سيعمل على تزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية لضمان صحة الشعر ونموه،

 

 

ومن أهم الأصناف المغدية للشعر

 

  • الخضار والفواكه ذات اللون الأصفر والبرتقالي: مثل الجزر، والبطاطس الحلوة، والتفاح الأصفر، والقرع، والشمام، والنكتارين، والطماطم الصفراء، والأناناس، فهي مصادر غنية جدا بالبيتا كاروتين الذي يتحول إلى فيتامين A في الجسم، وهذا يساعد على إنتاج الزيوت الضرورية لفروة الرأس، فقلة احتواء الجسم على كمية كافية من فيتامين A يمكن أن يؤدي إلى ظهور حكة وقشرة بالرأس.

  • الحمضيات: واحدة من أفضل الطرق لضمان الشعر الصحي هو الحصول على كميات كافية من فيتامين C المضاد للأكسدة والضروري لإنتاج الكولاجين بالجلد، ومن أهم الحمضيات الغنية به:

    • البرتقال.

    • الليمون.

    • والجريب فروت.

  • التوت بأنواعه: يعد التوت البري وتوت العليق وغيرها من الأصناف الأخرى من التوت وكذلك الفراولة مصدرا غنيا بالفيتامين C الذي يدعم الأوعية الدموية الصغيرة التي تغذي بصيلات الشعر، وتساعد على تنشيط الدورة الدموية بفروة الرأس، بالإضافة إلى فيتامين B الذي يزود الخلايا بنسبة أكسجين كبيرة فيساعد هذا على تقليل تساقط الشعر، وتقليل فرصة ظهور الشيب، إضافة إلى تحفيز نمو الشعر ومنحه لمعانا رائعا.

  • الأفوكادو: يتميز الأفوكادو بغناه

    • بالبيتا كاروتين وفيتاميني B و C: فهذه العناصر ضرورية لعملية نمو الشعر.

    • فيتامين E :الذي يزود الخلايا بكمية كافية من الأكسجين التي تحتاجه، ويقوي الشعر من جذوره، وينشط الدورة الدموية بفروة الرأس.

إرشادات ونصائح للاهتمام بالشعر

من أهم النصائح والإرشادات التي يجب أخذها بعين الاعتبار للحصول على شعر صحّي:

  • التقليل من استخدام مجفف الشعر قدر الإمكان بالإضافة إلى التقليل من استعمال المواد الكيماوية والأصباغ على الشعر، لأن ذلك يؤثر بشكل سلبي على بصيلات الشعر.

  • تجنب غسل الشعر بالشامبو يوميا، وغسله مرتين إلى ثلاث مرات بالأسبوع، مع ضرورة تدليك فروة الرأس بلطف لتنشيط الأوعية الدموية في فروة الرأس.

  • غسل الشعر بمياه نظيفة وخالية من أي شوائب أو ترسبات قد تؤذي الشعر.

  • استخدام فرشاة شعر مناسبة لتمشيط الشعر، وينصح أن تكون فرشاة خشبية رؤوسها غير حادة.

  • التقليل من التدخين وشرب المنبهات الغنية بمادة الكافيين مثل الشاي والقهوة قدر المستطاع.

  • الابتعاد عن التوتر والعصبية والإجهاد النفسي والسهر.

  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي متوازن غني بالعناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

  • التركيز على تناول الأغذية الغنية بالحديد والزنك والسيلينيوم والأوميغا 3 والفيتامينات والعناصر المعدنية وفيتامينات A-B5-B12.

  • الحرص على ممارسة الرياضة، فالرياضة تحفز تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم بما في ذلك الشعر، وهذا الدم المحمل بالمواد الغذائية سيغذي بصيلات الشعر فيعزز بذلك نمو الشعر الصحي.

  • تجنب الأنظمة والحميات الغذائية القاسية لتخفيف الوزن سريعا، لأن ذلك يعمل على تقليل نسبة العناصر الغذائية الضرورية لنمو الجسم والشعر، بالإضافة إلى زيادة فرص تساقط الشعر.

  • الإكثار من شرب الماء بمقدار ثمانية أكواب باليوم، فالماء يمنح الشعر فوائد كثيرة، كتقوية الشعر ومنع جفافه وتلفه وسقوطه بالإضافة إلى نمو سريع للشعر.

  • الحرص على استخدام الزيوت الطبيعية، فهي تزيد من كثافة الشعر وتغذيه بشكل جيد وتعمل على ترطيبه وتمنحه لمعانا، ومن أبرز الزيوت الطبيعية للحصول على شعر صحي وجميل:

    • زيت جوز الهند.

    • زيت الزيتون.

    • زيت اللافندر.

    • زيت الخروع.

    •  زيت اللوز.

    • زيت السمك.

    • زيت إكليل الجبل.

    • زيت شجرة الشاي.

    •  زيت شجرة الأركان.

    • زيت الجوجوبا.

مصادر

https://2u.pw/JV137

https://mawdoo3.com/

 

قراءة المزيد...
فوائد زيت الورد

فوائد زيت الورد _دار مسنين _نور الصباح

زيت الورد

  • ماهو  زيت الورد 

  • فوائد  زيت الورد للجسم

  • فوائد  زيت الورد للبشرة

 من منا لا يحب الورد تلك النباتات الرائعة التي لا تقدم لنا المظهر الجميل، والرائحة العطرة فقط، بل تتعدى روعتها إلى مقدرتها الكبيرة على تقديم العديد من الفوائد الصحية والتجميلية ومن المنتجات التي يمكن صنعها من الورد زيت الورد الذي يعتبر من أفضل الزيوت التي تفيد الجسم والشعر والبشرة وفي هذا المقال ذكر لبعض الفوائد التي يقدمها هذا الزيت للجسم والبشرة. 

 

فوائد زيت الورد للجسم

يمتلك زيت الورد العديد من الفوائد التي يقدمها للجسم، وفي النقاط الآتية ذكر للبعض منها:

  • يعالج الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب.

  • يعالِج الالتهابات التي قد تحدث في الجسم، وكذلك التشنجات.

  • يحمي الجسم من دخول أية مواد غريبة عليه، ويحارب البكتيريا، والفيروسات، كما يحميه من الأمراض المعدية ويعزز من القوة الذاتية لجهاز المناعة.

  • يقوي خلايا الجسم.

  • يساعد على مرونة عضلات الجسم.

  • يعالج التهابات اللثة، ويقويها ويوقف النزيف فيها.

  • يقوي جذور الشعر، ويقلل من تساقطه، ويجعله أكثر صحة.

  • ينقي الدم، ويخلص البلازما فيه من المواد الضارة والسموم.

  • يحمي الجسم من الطفح الجِلدي والدمامل، وغيرها من الأمراض الجلدية.

  • يساعد في التقليل من ظهور القرح في الجسم.

  • يخثر الدم ولهذا السبب فإن لديه المقدرة على إيقاف النزيف الداخلي في الجسم.

  • يحسن من صحة الكبد، ويساعد في أدائه لوظائفه بشكل فعال.

  • يعزز من صحة الجهاز الهضمي حيث إنه ينظم حركة الأمعاء ويلينها.

  • يساعد في التحكم بمستوى الحموضة داخل المعدة؛ حيث إنه يساعد على إفراز العصارة الصفراوية من المرارة، مما يساعد في منع حدوث قرحة المعدة.

  • ينظم الدورة الشهرية عند النساء، وذلك عن طريق تسهيل تدفقها عند الحاجة؛ كما أنه مفيد للآثار الجانبية التي قد تترافق مع الدورة الشهرية عند بعض النساء مثل: الانتفاخ في البطن، والتعب، والتشنجات المؤلِمة.

  • يحافظ على صحة الرحم عند المرأة.

  • يخلص الشخص من القلق، والتوتر، ويساعد في تهدئته.

  • يساعد على علاج الالتهابات التي تحدث في المعدة، أو التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وظهور الحمى.

فوائد زيت الورد للبشرة

يقدم زيت الورد العديد من الفوائد المذهلة للبشرة وفي النقاط الآتية ذكر للبعض منها:

  • يعالج الجروح التي قد تحدث في البشرة، ويمنع الالتهابات من الوصول إليها؛ وذلك بفضل احتوائه على كميات جيدة من المواد المطهرة، كما أنه يسرع من عملية الشفاء لتلك الجروح ويمنع حدوث الألم.

  • يزيل المكياج؛ وذلك بسبب احتوائه على كميات جيدة من المواد المضادة للبكتيريا.

  • يشد البشرة وينظفها، ويحسنها، ويوحِد لونها.

  • يخلص البشرة من العيوب والعلامات الموجودة عليها، وبسرعة كبيرة.

  • يعالج علامات التمدد التي قد تكون موجودة في الجسم، أو العلامات التي يتركها مرض الجدري.

  • يرطب البشرة، ويعتبر مادة ممتازة لأصحاب البشرة الحساسة.

  • يعالِج حب الشباب.

  • يصفي البشرة ويضيف اللمعان إليها.

  • يمنع ظهور التجاعيد وذلك بفضل احتوائه على فيتامين A والمواد المضادة للأكسدة كما أنه يحفز إنتاج الكولاجين مما يجعل الشخص يبدو أكثر شبابا وأصغر من عمره الحقيقي.

  • يساعد في علاج الانتفاخ والدوائر السوداء حول العينين وذلك بفضل احتوائه على المواد المضادة للأكسدة، والمعادن المفيدة لعلاج هذه المشكلة.

  • يفتح المسام في البشرة مما يسمح لها بامتصاص المعادن جميعها، إضافة إلى العناصر الغذائية التي تنتجها زيوت الجسم.

 

المصادر

https://2u.pw/JV137

https://mawdoo3.com/

قراءة المزيد...
الشيح

الشيح وفوائده واضراه _دار المسنين_نور الصباح


الشيح

  •  ما هو  الشيح

  •  فوائد   الشيح

  • أضرار الشيح والمحاذير من استخدام الشيح

 الشيح

 الشيح  أحد أنواع النباتات العشبية العطرية المعمرة التي تنتمي إلى الفصيلة النجمية وتمتاز أوراق هذا النبات برائحتها القوية المشابهة لرائحة الميرمية.

كما أن لهذه الأوراق مذاق مر ويتفرع منها العديد من السيقان المغطاة بالشعر الوبري الناعم وتمتلك أيضا جذرا ليفي كما ينمو هذا النوع من الأعشاب ليصل طوله إلى ما يقارب المتر ونصف وتنمو له أزهارا صغيرة الحجم تزهر في فصل الصيف ومن الجدير بالذكر أن هذا النبات يستخدم كعلاج عشبي للعديد من الحالات الصحية ولتحسين الشهية، ولعلاج للدغات البعوض وجروح الجلد وغيرها من الاستخدامات.

فوائد الشيح

يعتبر الشيح من النباتات التي تقدم للجسم العديد من الفوائد الصحية، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:

  • إمكانية المساهمة في علاج داء كرون: حيث أظهرت الأبحاث الأولية أن تناول عشبة الشيح بشكل يومي مدة 6 إلى 10 أسابيع قد يحسن من الأعراض التي يصاب بها المرضى المصابين بداء كرون كما أن هذه العشبة قد تحسن المزاج، وجودة الحياة لديهم، بالإضافة إلى أنها قد تقلل من الكميات التي يحتاجوها الأشخاص من مركبات الستيرويد.

  • إمكانية المساهمة في علاج اعتلال الكلية بالغلوبيولين المناعي أ: حيث أشارت الدراسات الأولية إلى أن تناول نبات الشيح بشكل يومي مدة ستة أشهر قد يقلل من مستويات ضغط الدم ومستويات البروتين في البول عند المرضى الذين يعانون من اعتلال الكلية بالغلوبيولين المناعي أ .

  • إمكانية تخفيف التهاب المفاصل التنكسي: حيث بينت الدراسات الأولية أن التطبيق الخارجي للمراهم المحتوية على نبات الشيح على الركبة يمكن أن يقلل من الآلام التي يشعر بها المصابين بالتهاب المفاصل التنكسي  ولكن لم تظهر هذه المراهم تحسن تصلب المفاصل ووظائفها ومن الجدير بالذكر أن هذا النبات لم يظهر الفعالية نفسها لاستخدام المراهم المحتوية على مادة البيروكسيكام .

  • المساهمة في علاج داء الأمعاء: حيث أشارت الدراسات الأولية إلى أن نبات الشيح يمكن أن يستخدم كعلاج فعال للعدوى الناتجة عن الطفيليات ولذلك يمكن تناوله على شكل شاي  مدة لا تتجاوز الأربعة أسابيع ويفضل استشارة الطبيب قبل البدء باستخدامه كما أن هذا النبات قد استخدم قديما في علاج الدودة الدبوسية  التي يمكن أن تسبب العدوى في القولون والأمعاء في جسم الإنسان إلا أنه لا وجود لأدلة علمية تؤكد أن هذه العشبة تعالج العدوى الناتجة عن هذا النوع من الطفيليات عند الإنسان، ومن جهة أخرى فإن الشيح يستخدم أيضا كعلاج في الطب البيطري.

  • علاج الملاريا: حيث أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام العلاجات العشبية المصنوعة من نبات الشيح الحولي المجفف، والعلاج المركب المكون أساسا من مادة أرتيميسينين الموجودة في الشيح لعلاج الملاريا، ومع ذلك فإنَ المنظمة لا توصي باستخدام هذا النبات على شكل شاي أو أي شكل آخر لعلاج الملاريا والوقاية منها وذلك لأن جرعات مادة الأرتيميسينين في شاي الشيح غير كافية لمكافحة الطفيليات وما زال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات ما إذا كانت الأشكال غير الدوائية لهذا النبات فعالة وآمنة لعلاج هذا المرض.

تخفيف آلام المعدة: حيث يعد شاي الشيح من العلاجات المنزلية المفيدة لعلاج آلام المعدة وذلك لأن هذا الشاي يمتاز بخصائصه المهدئة والمساعدة على الهضم والمدرة للبول ويمكن تحضير هذا النوع من الشاي من خلال إضافة كوب من الماء المغلي إلى ما يقارب 15 ورقة من الشيح وتغطية المزيج وتركه ينقع مدة ربع ساعة ثم تناوله من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، ومن جهة أخرى فهناك نباتات أخرى تقلل هذه الآلام مثل: البقدونس.

أضرار الشيح

يعد تناول نبات الشيح عن طريق الفم وبكميات معتدلة موجودة في الطعام والمشروبات آمنا على الصحة إلا أن هذه العشبة تحتوي على مركبات الثوجونالتي تعتبر غير آمنة إذا تم تناولها عن طريق الفم وذلك لأنها يمكن أن تسبب الإصابة بالنوبات وانحلال العضلات المخططـة الهيكلية  والتململ  والفشل الكلوي والتقيؤ وتشنجات في المعدة، والدوخة، واحتباس البول والرعاش والكوابيس والعطش والشعور بالخدران في الساقين والذراعين وقد تصل هذه الأعراض إلى الشلل والوفاة بالإضافة إلى ذلك فإن تناول نبات الشيح يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الغثيان

  • وآلام العضلات

  • والتقيؤ، والأرق

  • والهلوسة 

 وفيما يأتي بعض المحاذير لاستخدامه:

  • الحمل والرضاعة: إذ يعد الشيح من النباتات غير الآمنة على صحة المرأة الحامل إذا تم تناوله بكميات كبيرة عن طريق الفم كما يوجد قلق من احتواء هذا النبات على الثوجون الذي يمكن أن يؤثر في الرحم مما يشكل خطرا على الحمل، بالإضافة إلى ذلك تنصح المرأة الحامل بتجنب استخدام هذا النبات موضعيا وذلك لعدم وجود معلومات كافية تثبت أن سلامة استخدامه على الجلد، ومن جهة أخرى فتنصح المرضع بتجنب تناول الشيح لعدم وجود ما يكفي من الأدلة لإثبات سلامته على صحتها.

  • الحساسية: حيث يمكن أن يسبب الشيح بعض ردود الفعل التحسسية للأشخاص الذين يعانون من حساسية جاه النباتات التابعة إلى العائلة النجميّة مثل: الدمسيسة  وغيرها.

  • اضطرابات الكلى: إذ يمكن لتناول زيت الشيح أن يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي ولذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى باستشارة الطبيب قبل تناول هذا النبات.

  • البرفيريا: وهي حاله وراثية نادرة تصيب الدم ويمكن لمادة الثوجون الموجودة في زيت الشيح أن تزيد من إنتاج البورفيرنيات التي قد تؤدي إلى تفاقم هذه الحالة.

 

 

 

 

قراءة المزيد...

فوائد القسط الهندي

القسط الهندي

يعتبر القسط الهندي من أهم النباتات الهندية التي يكثر استخدامها لعلاج العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، وذلك لأنه يحتوي على العديد من المواد الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، كما وأنه يستخدم للغايات التجميلية للعناية بالشعر والبشرة، وفي هذا المقال سوف نوضح الطرق المتبعة في استخدام نبات القسط وبالشكل الصحي الذي يحقق أفضل النتائج

فوائد القسط الهندي

  • التقليل من نسبة الدهون الثلاثية الضارة والكوليسترول الضار في الدم، وبالتالي الوقاية من الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

  • تقوية الرغبة الجنسية عند الجنسين، وزيادة قوة الانتصاب لدى الرجال.

  • تعقيم الجروح وتطهيرها، وذلك لأنه يحتوي على المواد المطهرة.

  • تقوية جهاز المناعة في الجسم، وبذلك سوف يجعله أكثر قدرة على التصدي للأمراض والعدوات الفايروسية، وخاصة نزلات البرد والإنفلونزا.

  • إدرار البول، وتنقية الكليتين من السموم والأملاح.

  • تنظيم نسبة السكر في الدم، وبالتالي ينصح بتناول القسط الهندي من قبل الأشخاص المصابين بمرض السكري.

  • علاج مشاكل والتهابات الجهاز التنفسي، والتخلص من البلغم في الصدر.

  • توسيع الشرايين والأوعية الدموية، ولذلك ينصح بتناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع.

  • الحفاظ على صحة وحيوية الشعر، ولذلك يتم استخدامه في الغايات التجميلية.

قراءة المزيد...

فوائد عشبة القبار

كثيرة هي الأعشاب التي تنمو في الطبيعة بشكل تلقائي وتحقق لنا في نموها الفائدة الغذائية والطبية والعلاجية إذا أحسن استخدامها دون إفراط أو تفريط، وباستشارة مختص

وخاصة لمن يعاني من أمراض أو حساسية تجاه تركيب كيميائي محدد. ومن الأعشاب شائعة الصيت والمنتشرة في كل مكان في بلادنا؛ في الصحاري، وفي الصخور، وفي التربة الجافة والقاحلة، وعلى جنبات الطرق، ومتسلقة على الأسوار والجدران عشبة القبار.

عشبة القبار تعرف بالعديد من الأسماء فهي الكبار أو الشفلح وغيرها من الأسماء، ويمكن زراعتها في حدائق المنازل بنثر بذورها في التربة فسرعان ما تنمو بسبب مقدرتها على التأقلم والتكيف مع كل البيئات المختلفة.

عشبة القبار

عشبة أو شجيرة معمرة موطنها الأصلي دول حوض البحر الأبيض المتوسط، وهي عشبة زاحفة أو متسلقة للجدران والأسوار، وإحدى نباتات الفصيلة القبارية، لها فروع عديدة مغطاة بالأشواك القاسية، أزهارها ذات لون أبيض وموسم تزهيرها طويل يمتد لخمسة أشهر ابتداءا من شهر أيار/مايو، ثمارها ذات شكل كمثري خضراء اللون، ولبها أحمر مليء بالبذور.

فوائد عشبة القبار

  • مخلل القبار؛ تجمع ثمار القبار الناضجة وتغسل جيدا ثم توضع في وعاء زجاجي ويضاف لها الماء بمقدار ملعقة ملح لكل كوب ماء حتى تغمر الثمار، ويحكم إغلاق الوعاء ويترك لمدة أسبوعين، ويستخدم لإضافة نكهة لذيذة إلى الطعام كنوع من التوابل.

  • أزهار القبَار متتالية التزهير لفترة طويلة؛ لذلك يستخدم مربو النحل هذه العشبة كمرعى لها لتمتص رحيق الأزهار وتنتج عسل القبار.

  • أوراق نبات القبار الغضة أو جذور القبار تستخدم لعلاج الديسك والانزلاق الغضروفي؛ فنأخذ الجذور أو الأوراق وتقطع ثم تطحن أو تفرم فرما ناعما، ويمكن استخدام الخلاط الكهربائي، وبعد ذلك يضاف القليل من الماء وتوضع على مكان الديسك على هيئة لبخات لمدة لا تتجاوز خمس وأربعون دقيقة أو أقل حسب قدرة المريض على تحمل حرارتها، ويستحسن أخذ دواء مسكن قبل وضع اللبخة، وتزال لأنها حارة على الجلد ويجب بعد إزالتها ترطيب الجلد بالماء البارد.

  • جذور القبار للأسنان؛ بحيث يوضع الجذر على الضرس أو السن لتخفيف ألمه وتسكين وجعه، ويمكن مضغ الأوراق لتخفيف الألم.

  • البراعم غير المتفتحة تجمع وتخلل في الخل، وتستعمل لتتبيل الدجاج والسمك.

  • القبار ثماره تؤكل مخللة أو مع العسل فهي مدرة للبول، وتساعد على نزول دم الطمث، وفي زيادة عدد الحيوانات المنوية، وتعمل على طرد الديدان.

  • تمنع الحوامل والأطفال من استخدام عشبة القبار، وكذلك من يعاني من أمراض القلب أو السكري.

قراءة المزيد...